اللباس الاسلامي

198 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 2 مارس 2015 - 12:55 صباحًا
اللباس الاسلامي

اللباس الاسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم الصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين, واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى أبد الآبدين. ورد في الرواية عن الصادق عليه السلام: ( إن الله تبارك وتعالى أوحى إلى بعض أوليائه: قل للمؤمنين لا تلبسوا ملابس أعدائي, ولا تأكلوا كأعدائي, ولا تمشموا كأعدائي, فتكونوا أعدائي كما هم أعدائي)[1] يتساءل بعض عشاق الدين الأصيل, لماذا هذا التركيز على مسألة اللباس في الإسلام؟ أليس المهم هو الجوهر ( الروح والفكر)؟ لماذا يتشدد بعض المؤمنين حتى في اللباس الذي حث عليه الإسلام؟ هذا السؤال واحد من مئات الأسئلة التي تتراود أذهان الشباب المتعطش للفكر الأصيل الذي يتحدث مع الفطرة. أشار الإمام الخميني عند نقله لهذه الرواية إلى السر الكامن وراء الإهتمام البالغ باللباس الإسلامي, وإلى السر في الدعوة للإبتعاد عن التشبه بلباس الكفار, ومن الواضح أن الإسلام عندما ينهى عن التشبه بهم لا يأمر بترك ما هو حسن, فلا يقول لك إذا لبس الكافر اللباس المستحب في الإسلام لابد أن تخالفه وإلا لكان نقضا للغرض, وإنما يريد منك أن لا تتشبه به في الإمور التي لا يدعوا لها الإسلام كاللباس الضيق, والشفاف, والمخالف للوقار وأمثال ذلك. السر الذي أشار إليه الإمام الخميني نابع من فهم دقيق لحقيقة النفس الإنسانية, يقول الإمام في طيات حديثه عن اللباس ( وكذلك في هيئته(أي اللباس) وكيفية قصه وخياطته آثار ربما يحصل الإنسان بواسطة أنه شبه لباسه بالأجانب عصبية جاهلية للأجانب ويتضجر ويتنفر من الله ورسوله ويكون أعداء الله وأعداء رسوله محبوبين عنده)[2]  يذكر الإمام في هذه الفقرة البيضاء سببان للنهي عن لباس الأجانب عن الدين, الأمر الأول هو أن في ذلك تأييد وتقوية لهم, والأمر الآخر أن ذلك من دواعي المحبة والألفة معهم, وهذا السبب هو الأخطر, إذا الأنسان ما أن يميل قلبه نحو أحد ولو بمقدار ذرة, فإن ذلك يؤثر على سلوكه من حيث لا يشعر فيتأثر بسلوك ذلك الشخص الذي حصل له ارتياح, وهذا مضمون عميق يحتاج إلي بيان واسع نتركه لوقت آخر, وهناك سبب آخر مهم جدا نرجئه لمقالة أخرى. والحمد له أولا وآخرا.

بقلم:  الشيخ عيسى القفاص

——————————————-

[1] نقلا عن الآداب المعنوية للصلاة للإمام الخميني : ص 167.

[2] نفس المصدر.

2015-03-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
البريد الالكترونى
 
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المسجد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

almasjednet