حضور أهل البيت في مجالس العزاء

541 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 1 مارس 2015 - 11:48 مساءً
حضور أهل البيت في مجالس العزاء

بقلم: إبراهيم زين الدين هل يحضر أهل البيت مجالس العزاء ؟وإذا كانوا يحضرون فبأي كيفية يحضرون، وما الدليل ؟ هذه الأسئلة من أهم الأسئلة التي يتناولها الشباب، فبين من يبحث عن الدليل وبين من يسأل عن حقيقة الموضوع، وهنا سأحاول تقديم لمحة في هذا الموضوع تفيدنا جميعا إن شاء الله .

• البعض نفى حضور أهل البيت لعدم وجود روايات تدل على هذا وإن وجدت فمصيرها التأويل ،لان الجسد إذا كان موجودا في مكان لا يكون موجودا في مكان آخر ، إضافة إلى تكثر المجالس العزائية في البلد الواحد فضلا عن كل العالم ، فكيف يحضر أهل البيت في مثل هذه المجالس ؟ أما الروايات التي تتكلم عن حضورهم فتأويلها على نحوين : 1)معنى رمزي لان هذه المجالس طاعة لهم عليهم السلام وهم من أمر بها وحث على إقامتها. 2)معنى اعتباري فهذه المجالس من الأمور المحبوبة لدى أهل البيت والرسول يقول (من أحب عمل قوم حشر معهم.) والملاحظ على هذا الكلام هو : • يوجد دليل عام يثبت حضورهم ولا نحتاج إلى دليل خاص حتى نقول أننا لا نملك الروايات القوية المعتبرة لنقر بهذا الأمر، قال تعالى) وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) هذه الآية الكريمة تثبت مقاما عاليا لأهل البيت وهو مقام الشهادة على الأعمال، والشهادة هنا شهادة مطابقة للواقع ولذا يلزم لصحتها أمران : 1)المعاينة. 2) العلم بالظاهر والباطن. • تصور البعض بأن قولنا بحضور أهل البيت أي أننا نقول بحضورهم البدني المادي فأشكل بالقاعدة الفلسفية التي ترى استحالة وجود الجسد المادي في أكثر من مكان وفي نفس الوقت، والحقيقة أننا نعتقد بحضورهم عليهم السلام بسنخ وجود فوق الزمان والمكان هو نفس الوجود الذي للرسول الأكرم (ص) الذي يشهد على أعمال الناس، أي حضورهم بوجود نوراني وليس جسماني محدود بالزمان والمكان. • وهذا الأمر مثله مثل عقيدة الشيعة في حضور أمير المؤمنين للميت عند موته والذي أجمعت عليه الطائفة، والذي ينقل هذا الإجماع هو الشيخ المفيد أعلى الله مقامه، ونعلم أن هذا الحضور إنما حضور بالهيئة البرزخية النورية وليس بالهيئة الجسمانية المادية . • الثمرة العملية من هذا الموضوع هي أن حضورنا في هذه المجالس والمآتم ليس فقط مرضي من أهل البيت وإنما يحضرونه سلام الله عليهم وقال بعض العلماء أن حضورهم إنما يكون في المجالس الخالصة لله سبحانه وهذا يستلزم الخلوص منا لله، ولا يكون من اجل العادة فقط، حتى نتشرف بحضور أهل البيت معنا في مكان واحد، والمكان الذي فيه أهل البيت محل لنزول البركات والرحمات والخيرات .

2015-03-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
البريد الالكترونى
 
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المسجد الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

almasjednet